الآن في الأسواق المصحف المرتل بصوت الشيخ ناصر بن علي القطامي

الشيخ د.ياسر الدوسري في لقاء من نوع خاص ( مجلة اليمامة )

عرض المقال
الشيخ د.ياسر الدوسري في لقاء من نوع خاص ( مجلة اليمامة )
6771 زائر
الأحد 23 شهر رمضان 1435

تصحيح الأفكار المنحرفة هو أمّ قضايا مجتمعنا

تصحيح الأفكار المنحرفة هو أمّ قضايا مجتمعنا

2014/07/17

شيخ ياسر قبل كل شيء نبارك لك حصولك على الدكتوراه ونود أن نسألك هل بحثت عن العلم أم عن اللقب؟

- أرجو أن يكون عن العلم، ولو كنت أبحث عن اللقب لاخترت طريقاً أسهل من المعهد العالي للقضاء.

شيخ ياسر عندما ترى الجموع البشرية (تتزاحم) من أجل الصلاة خلفك بماذا تشعر؟

- بالمسؤولية الكبيرة أمام الله.

يقول الله عز وجل: (ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم) وهناك من يسعى لتشريع الدعاء على المسلمين بسبب اختلافهم المذهبي والفقهي والفكري؟.. تعليقك؟

- لا ينبغي ذلك، فالدعاء لهم أولى من الدعاء عليهم، علماً أن الآية لا تتوافق مع السؤال.

في تويتر ابتعدت عن الجدل والمشاكسات من ماذا تخشى؟

- كي أركز على رسالتي القرآنية، فكل إنسان في مجاله وتخصصه.

يقول عبدالله الغذامي: ثقافة العنف متجذرة وتزداد تجذراً في لغتنا حتى التغريدات تحولت من صوت عصافير إلى صوت صواريخ؟ بنظرك هذا لماذا؟

- لضعف ثقافة الحوار وآدابه عند هؤلاء، وإن كنت لا أوافق على التعميم الذي في العبارة، بل إن المراقب يلحظ تحسنا لا بأس به في ثقافة الحوار في مجتمعاتنا.

أخيراً لاحظت أن الدعاة بدأوا يتلقون سيلًا من الشتائم والسباب والنقد والنكت شبيهاً بما يتلقاه اللاعب والفنان والكاتب. السبب برأيك؟

- دخول بعض الدعاة فيما لا يُحسن. إضافة إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة قد سهلت ذلك.

خريف (أوراقك) ماذا تساقط منه؟

- السنين والعمر الذي مضى.

في رمضان ما الذي ينتصب على قائمة أولوياتك؟

- صلاة التراويح والاستعداد لها، وذلك طبعاً بعد القيام بما أوجب الله علي.

حينما تلفك سحائب الحزن وغيمة الألم إلى أين تذهب؟

- أتوجه إلى ربي بالدعاء.

من صديقك الذي تدخره ليومك الأسود؟

- ثقتي بربي وحسن ظني به.

ومن عدوك الذي كشفته لك الأيام؟

- الجهل، فأسعى دوماً لمحاربته بالتعلم. وكما قال ابن القيم رحمه الله: (الجهل شجرة تنبت كل شر).

المرحلة التي تعيشها الآن.. كيف تصفها؟

- ما زلت في مرحلة البناء.

حين يسلك «المربي» مسلك «الاحتياط» في حجب بعض الأقوال عن طلابه، فإنهم سيبدأون بلعنه بمجرد اكتشافها بسبب تضليله لهم. هل تتفق مع هذه المقولة أم تختلف؟

- إن كانت تلك المعلومات مما يحتاجونه في مرحلتهم وحجبها عنهم فالعبارة صحيحة، أما إن كان قد حجبها عنهم من باب قول علي بن أبي طالب رضي الله عنه: (حدثوا الناس بما يعقلون) ومن باب قول ابن مسعود رضي الله عنه: (إنك لا تحدث قوماً حديثاً لا تبلغه عقولهم إلا كان لبعضهم فتنة) فالعبارة غير صحيحة.

التشدد والغلو يوديان إلى الإرهاب والتخريب معلومة بدهية ومعادلة أهداها إياها التاريخ منذ زمن بعيد لكن هل استفدنا من هذه المعلومة؟

- استفاد منها العقلاء، في حين لم يستفد منها غيرهم.

من أجمل من قابلت في حياتك؟

- والدي - رحمه الله- ووالدتي أطال الله في عمرها على طاعته.

نقطة تحولك متى كانت؟

- عندما قررت مواصلة الدراسات العليا.

شمعة عمرك.. ماذا احترق منها؟

- الأيام والسنين التي سقطت مع ورق الخريف.

لمن تقول.. آه كم افتقدك؟

- والدي رحمه الله.

يقال كل ممنوع مرغوب فما الممنوع الذي ترغبه؟

- الصلاة بالمسجد الأقصى.

ماذا تقول عن هؤلاء أو ماذا تتمنى منهم؟

محمد صديق المنشاوي:

- الصوت الذي جمع بين الإتقان في الأداء وبين الروحانية.

د.صالح بن حميد:

- مدرسة في العلم والعقل والحكمة، تعلمت منه الكثير والكثير.

د.سليمان أبا الخيل:

- جزاه الله عني وعن دفعتي في المعهد العالي للقضاء كل خير.

ناصر القطامي:

- الخليل والصديق الوفيّ.

ويقول أحدهم كلما صليت خلف ياسر الدوسري شعرت بقيمة (التغني) بالقرآن الكريم ودعوت أن أصلي خلفه في الحرم؟

- أسأل الله أن يختار لي ما فيه خير لي في الدنيا وفي الآخرة.

تساءل أحدهم بقوله: متى نستطيع نحن أهل هذا البلد المتدين نقاش قضايانا بعيداً عن تصنيف الآخرين؟ أنا أنتظر الإجابة منك؟

- كلما اتفقنا على المبادئ والمصالح العامة أكثر ابتعدنا عن التصنيف أكثر.

كلما ازداد علمك ازدادت حريتك. إلى أي مدى تؤمن بهذا الكلام؟

-العبارة ليست على إطلاقها، فإن كانت تلك الحرية منسجمة مع تعاليم الشريعة وضوابطها فالعبارة صحيحة.

ماذا تنتظر من المستقبل أن يمنحك؟

- المانح هو الله، وحسن ظني بالله كبير، وأتمثل دائماً قول الشاعر:

وإني لأرجو الله حتى كأنني

أرى بجميل الظن ما الله صانع

الجيل الذي تنتمي إليه ماذا تسميه؟

- الجيل المخضرم.

المرحلة التي نعيشها الآن كيف تصفها؟

- مرحلةٌ تجعل الحليم حيراناً.

المجتمع السعودي إلى أين يسير بنظرك؟

- يسير إلى خير بإذن الله، وأنا متفائل، فالنبي - صلى الله عليه وسلم - يقول: (تفاءلوا بالخير تجدوه).

ما (أم القضايا) في مجتمعنا الآن بنظرك؟

- تصحيح الأفكار المنحرفة، وتثبيت الناس على الإيمان والعقيدة الصحيحة.

شلالات الطفولة.. ماذا بقي من تداعيات هديرها؟

- أصحاب الطفولة.

وجه هذا البيت لمن تحب:

(الله يصبرني على لزمت الصمت

لاجات عوجا من صديق موالي)؟

أرجو ألا أحتاج توجيهه إلى أحد في يوم من الأيام.

بالمناسبة ما أجمل ما سمعته من الشعر الشعبي؟

- الصبر زين وفيه مضمون ثنتين

تكسب جميل وتاخذ الحق وافي

بيت من الشعر يلخص رؤيتك للحياة؟

وما نيل المطالب بالتمني

ولكن ألق دلوك في الدلائي

ما الذي ينقصك الآن؟

- والدي رحمه الله.

ما الذي يشغلك الآن؟

- الإجابة عن أسئلتك.

ما القرار الذي اتخذته مجبراً؟

- إجراء عملية في الأنف لابني بدر بعد ولادته بأيام.

خطب مساجدنا كلام مكرر وكلام تغلب عليه الانشائية في الغالب لماذا بنظرك؟

- ضعف تأهيل الخطباء وعدم استشعار مسؤولية المنبر.

مسلم أمريكي قال :(الحمد لله أنني أسلمت قبل أن أرى المسلمين) تعليقك؟

- للأسف أن كلامه صحيح.

بالمناسبة عندما وطئت أقدامك أرض الغرب – بماذا حدثتك نفسك؟

- كنت أتساءل كيف يدخل هؤلاء إلى الإسلام؟

هل اكتملت أدوات (الداعية) في ياسر الدوسري؟

- ما زلت في طور اكتسابها، وأرجو من الله التوفيق والإعانة والقبول.

لو طلبت منك سؤال لمن ستوجهه؟

- لك أنت: ما العنوان الذي ستضعه لهذا اللقاء؟

ما السؤال الذي تمنيت أن أسالك إياه؟

- لا يوجد في خاطري سؤال معين بهذه الصفة.

لو سمحت انتهت أسئلة هذا الحوار وهذا إغلاق الخمسين ضع تحته ما ترى؟

- استمتعت بهذا اللقاء، وأرجو أن أكون خفيف ظل على من يقرؤه.

http://www.alriyadh.com/alyamamah/article/952576

   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
محمد وسيم الجزائري السبت 20 شهر ربيع الأول 1436
استمعت بقراءة هذا الحوار وكم أتمنى أن تطئ قدماي مسجد الشيخ لأاكون مأموما وراءه والحلم البعيد الالتقاء به ( مستحيل لكن لا تعلم نفس ماذا تكسب غدا ) الله يوفقكم يارب وحاولوا توفير بث مباشر لقناة ايات عبر النت فهذه امنيتي
رياض الجنة الأربعاء 3 شوال 1435
السلام عليكم بارك الله لكم في هذا الموقع المميز
[ 1 ]
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
4 + 7 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة

المقالات المتشابهة المقال التالية
خاطرة

مع ( العاقل ) يتحوّل الخصامُ إلى حوار ،وتتنوّع فرص الاتفاق ،،
ومع ( الجاهل ) يتحوّل الحوارُ إلى خصام ،وتضيقُ فرص الاتفاق ،،

كتبه : ياسر الدوسري

التصويت
مأرايك في الموقع
ممتاز
جيد
لابأس
القائمة البريدية
ليصلك جديدنا مع عليك سوى الاشتراك في القائمة
رسائل الجوال

أدخل رقم جوالك لتصلك آخر اخبارنا
مثال : 966530009906

حصرياً منتقى الأذكار كاملاً

Designed by group ibbye